نقابة الصحفيين تنظم ندوة تضامنية مع الزميل إسحاق المختار بحضور “اللجنة الموحدة ولفيف من الحقوقيين والإعلاميين

نظمت نقابة الصحفيين الموريتانيين مساء اليوم الإثنين ندوة تحت عنوان الأسرة الإعلامية والحقوقية؛ تطالب بتكثيف الجهود لتأمين عودة الزميل إسحاق المختار.
وقد حضر الندوة كل من رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، الأستاذ أحمدسالم ولد بوحبيني، ونقيب هيئة المحامين الأستاذ إبراهيم ولد أبتي، ورئيس اللجنة الموحدة للمتابعة والتنسيق بشأن قضية الصحفي إسحاق المختار الدكتور عبد الرحمن ولد حرمه، إلى جانب نقيب الصحفيين الموريتانيين الأستاذ محمدسالم ولد الداه، ولفيف من كبار الصحفيين والإعلاميين والحقوقيين الموريتانيين.
وكانت الندوة مناسبة دعا فيها الحاضرون لضرورة تكثيف الجهود من أجل تأمين عودة الصحفي إسحاق المختار، معتبرين ذلك مطلبا أساسيا يتوجه إلى فخامة رئيس الجمهورية و الحكومة الموريتانية، داعين قناة “سكاينيوز عربية” إلى تحمل مسؤولياتها إزاء طاقمها الذي ابتعثته قبل سبع سنوات نحو ميادين ساخنة بالشمال السوري، حيث اختطفتهم جهات مسلحة.
وتميزت الندوة بحضور صحفيين كبار من أمثال أحمدسالم ولد ديده، ومحمد يحيى ولد حي الذي قدم في كلمته بالمناسبة شهادة تشيد بأخلاق إسحاق ومهنيته، وتدعو للاهتمام بقضيته في أعلى المستويات مهمة جدًا، وباعتباره مواطنا موريتانيا قذفت به مهنته إلى ساحات مضطربة، حيث بقي محتجزا بعيدا عن وطنه وأهله وزملائه، ينتظر دور دولته للبحث عنه وتحريره من قبضة مختطفيه.
وكان من بين الحاضرين والدة الصحفي إسحاق وإخوته، إلى جانب العشرات من الصحفيين والحقوقيين وممثلي المجتمع المدني.