نواكشوط تحت التهديد بسبب الإستغلال البشري و الصناعي للحزام الرملي الفاصل بينها و بين المحيط

تواجه العاصمة نواكشوط تهديدا , بسبب الاستغلال البشري و الصناعي للحزام الرملي الفاصل بينها و بين المحيط الأطلسي , و الذي تضرر كثيرا على ضوء غياب تنسيق الأنشطة المتعلقة بالمناطق الشاطئية , وهو ما ينذر بخطر كبير على مناطق من مدينة نواكشوط تقع تحت مستوى سطح البحر, و فق ما أكدته وزيرة البيئة والتنمية المستدامة مريم بكاي في تصريح لها لـ”شبكة الرؤية” 

و أضافت أن قطاعها بصدد وضع سياسة فعالة لحماية الحاجز الرملي , الذي يحمي المدينة من تسرب مياه المحيط , و يظل سدا منيعا أمام الارتفاع المضطرد لمنسوب مياه المحيط بسبب التغيرات المناخية 

هذا و تعكف الحكومة الموريتانية على دراسة شاملة حول تأثير التغير المناخي في المناطق الشاطئية خاصة ، وهو ما من شأنه أن يحدد إجراءات جديدة للتعامل مع هذه المخاطر التي تهدد الحاجز الرملي الحساس و من بعده العاصمة نواكشوط .