هدوء في مدينة “سينلوي” السنغالية بعد إعتداءات على الموريتانيين

الصدى-موريتيوز

فيما تحدثت تقارير صحفية سنغالية عن لقاء للرئيسين الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والسنغالي ماكي صال حول أحداث سينلوي السنغالية التي تعرض فيها تجار موريتانيون لاعتداءات من سنغاليين قال تجار في مدينة “سينلوي” السينغالية إن الهجمات على محلات الموريتانيين توقفت.

 

ويشارك الرئيسان الموريتاني والسنغالي حاليا في قمة إفريقية بأديس آبابا.

 

وهاجم سنغاليون اليوم محلات يملكها الموريتانيون في المدينة احتجاجا على ما قالوا إنه قتل البحرية الموريتانية سنغاليا واحتجاز آخرين.

 

وقال موقع “اندر إنفو” السنغالي إن  المحتجين نهبوا محلا تجاريا وأضرموا النار في آخر. وحسب الموقع وجدت الشرطة صعوبات في السيطرة على الاحداث، لكن ذكرت مصادر في المدينة أن الهجمات توقفت.

 

وتحدثت الانباء عن اعتراض البحرية الموريتانية قاربا سنغاليا في المياه الموريتانية قرب منطقة اندياغو، وإطلاقها النار  عليه، حيث توفي بحار وتم توقيف 7.

 

وفي السابق حذرت الحكومة الموريتانية من أن قواتها لن تسمح للسنغاليين بدخول مياهها من دون إذن. وأطلقت البحرية الموريتانية في مرات سابقة النار على المتسللين السنغاليين وقتلت بعضهم. وقالت السنغال في حينه إنها تتفهم الانذارات المتكررة الموريتانية وحذرت مواطنيها من الاستمرار في الصيد غير المشروع.

 

ونقلت إذاعة محلية سنغالية عن وزير داخلية السنغال عالي انجاي القول إن الرئيس عزيز وعد ماكي صال بإرسال وزير إلى السنغال لمناقشة الأزمة.