هل هناك رسائل مشفرة لموريتانيا عبر “صواريخ” معبر «الكركرات» ..؟؟(تقرير إخباري)

الصدى الورقية – تقرير إخباري /

تبدو الأمور طبيعية على مستوى معبر الگرگرات  الحدودي بين موريتانيا والمغرب بعد التطورات الخطيرة التي شهدتها هذه المنطقة الحساسة مساء السبت الماضي ، حيث استهدفته قوات تابعة لجبهة البوليساريو بعدة صواريخ لم تخلف أي خسائر لكنها اضطرت الطيران المغربي للتدخل السريع والتحليق في المنطقة بما فيها الحدود الاقليمية لموريتانيا

وحسب الاعلان الرسمي لوزارة الدفاع الصحراوية  فإن قوات جيش التحرير الشعبي الصحراوي وجهت أربعة صواريخ استهدفت ما وصفتها “الثغرة غير الشرعية بالگرگرات ومحيطها“.

وأضافت الوزارة أن اثنين من الصواريخ استهدفا “منطقة لعوينة” فيما “وصل قصف صاروخي آخر شمال الثغرة غير الشرعية“.

والخطير في الأمر أن البوليساريو تؤكد استمرارها في مثل هذا النوع من التحركات المستهدفة في ظاهر الامر للجانب المغربي لكنها تناست أوتجاهلت أن نيرانها تلامس المصالح الاقليمية الحيوية لموريتانيا

وفي حين اكتفى الجانب المغربي بالتأكيد عبر برقية بثتها وكالة المغرب العربي للأنباء  (الرسمية) وصفت ما حدث ب«استفزازات دون تأثير»،  وأكدت  فيها نقلا عن مصادر مطلعة أن «الوضع في الكركرات هادئ وطبيعي»، وأضافت أن الحركة باتجاه أفريقيا جنوب الصحراء «غير مضطربة بأي شكل من الأشكال».

وفي غضون ذلك سارع الجيش الوطني الموريتاني بتشديد انتشاره في المنطقة ورفع حالة اليقظة تحسبا لأي طارئ

لكن مراقبين يرون في توقيت العملية عدة رسائل مشفرة بعضها يدخل في إطار الحساسات السياسية بين البوليساريو والمغرب وهذا قد تتفهمه موريتانيا التي تقف على الحياد شريطة أن لا يهدد مصالحها الحيوية ويهدد مجالها الاقليمي ، لكن البعض الآخر يذهب الى أبعد من ذلك ويرى أن البوليساريو ترسل برسائل مشفرة لموريتانيا لتحذيرها من دعم الرؤية المغربية لحل النزاع في الصحراء المتمثلة في مبادرة الحكم الذاتي التي بدأت تلقى دعما دوليا كبيرا في الفترة الأخيرة ، ويخشى مصدر مطلع أن تكون هناك رسالة اكثر خطورة ارادات البوليساريو ارسالها لموريتانيا بدون حروف تتمثل في توقيت عملية الكركارات مع الحديث عن إحالة صديقها الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز للعدالة ، لكي تجد نواكشوط نفسها أمام وضع خارجي خطير يهدد امنها الاستراتيجي ويشغلها عن المناكفات الداخلية حسب المصدر