وثائق إغتيال الرئيس الأمريكي “كينيدي” تكشف اتفاقه مع عبد الناصر على حل لقضية فلسطين

الصدى – متابعات

وثائق إغتيال الرئيس الأمريكي “كينيدي” تكشف اتفاقه مع عبد الناصر على حل لقضية فلسطين

أعلن البيت الأبيض، امس الجمعة، أنه سيتم الإفراج عن 2800 وثيقة سرية تخص اغتيال جون كينيدي عام 1963، فيما قرر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بناء على طلب مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) ووكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه)، حجب الوثائق المتبقية للمراجعة خلال ستة اشهر.

 

وجاء في بيان أصدره الأرشيف الوطني الأمريكي أنه “بناء على طلب” بعض فروع الإدارة والاستخبارات “أذن الرئيس أن يتم مؤقتا حجب بعض المعلومات التي يمكن أن تؤثر على الأمن القومي أو على حفظ النظام أو على الشؤون الخارجية”.

 

وقد طلب عناصر من أجهزة الشرطة والاستخبارات عدم نشر معلومات تتعلق بمسائل الأمن الوطني، وقال مسؤولون في الإدارة الأمريكية إن ترامب وافق على ذلك، وأعطاهم مهلة ستة أشهر لكي يعرضوا أسباب تأجيل نشرها.

 

من جهته أشار ترامب في هذا الصدد، إلى أن المجتمع يستحق أكثر المعلومات اكتمالا عن جريمة القتل، وفي الوقت نفسه، أوضح ترامب أنه لأسباب أمنية وطنية، لم يكن أمامه خيار سوى السماح بتحرير أجزاء معينة من النص.

 

وبحسب مجلة بوليتيكو الأمريكية، كشفت الوثائق عددا من الأسماء المتعلقة بالقضية، منها: جمال عبد الناصر، وإدجر هوفر، وهارفي أوزوالد، وقاتله جاك روبي، ومارتن لوثر كينغ الابن، وروبرت كينيدي ومارلين مونرو.

 

فقد كشفت الوثائق عن تبادل كينيدي لرسائل متعلقة بالقضية الفلسطينية مع نظيره المصري آنذاك جمال عبد الناصر، حيث اتفق الزعيمان على إيجاد حل للقضية تحت إشراف مصري- أمريكي مشترك.

 

وبسبب معارضته للمشروع النووي الإسرائيلي ومحاولته إرسال فرق تفتيش إلى هناك، أصبح كينيدي  محط أنظار الموساد، ومن هنا بدأ الترويج لمؤامرة إسرائيلية لاغتياله.

 

في نفس اليوم الذي قام صاحب ملهى ليلي يدعى جاك روبي بقتل هارفي أوزوالد، المنفذ الرئيسي لاغتيال الرئيس الأمريكي، أعرب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي آنذاك إدجر هوفر عن تخوفه من أن قتله سيتسبب في شك الشعب الأمريكي في ضلوع أوزوالد في عملية الاغتيال.

 

ولذلك طالب هوفر بضرورة إيجاد أدلة قوية على اتهامه، قائلا: الشيء الذي أشعر بالقلق إزاءه هو التمكن من إقناع الجمهور بأن أوزوالد هو القاتل الحقيقي.

 

وقد أظهرت الوثائق المفرج عنها أن جاك روبي قاتل منفذ اغتيال كينيدي  كان لديه سجل إجرامي في شيكاغو، وذلك حسب ما كتبه مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي آنذاك إدجر هوفر.

 

وكتب هوفر:”ليس لدينا معلومات ثابته عن روبي، إلا أن هناك بعض الشائعات عن امتلاكه سجلا إجراميا في شيكاغو”، مشيرًا إلى أنه كان من المستحيل أن تسمح شرطة دالاس بقتل أوزوالد بالرغم من تحذيرات الحكومة الفيدرالية من احتمال القصاص من قاتل كينيدى.

 

أظهرت الوثائق أن مارتن لوثر كينغ الابن كان هدفا دائما لمكتب التحقيقات الفيدرالي، حيث تضمنت أحد الملفات قائمة بأسماء وأرقام هواتف لأشخاص يتحدثون معه، ووثيقة أخرى توضح مخاوف المكتب بشأن علاقته بالحركات الشيوعية.

 

كما كشفت وثائق أخرى استمرار تتبع مكتب التحقيقات له عقب حادثة الاغتيال، حيث تظهر مشاركته في مظاهرة باليابان ضد اغتيال ناشط حقوق مدنية، ومشاركته في تظاهرات باليابان ضد مساعدتها القوات الأمريكية في فيتنام.

 

وقد سجلت المخابرات الأمريكية مكالمة لضابطين في المخابرات الكوبية يتحدثان عن تدريب منفذ اغتيال كينيدي هارفي أوزوالد وأنه أصبح قناصا ماهرا وقاتلا محترفا.

 

كما كشفت الوثائق تحذيرا إلى روبرت كينيدي، الشقيق الأصغر للرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي، من ظهور كتاب يحتوي على معلومات عن تقربه من مارلين مونرو، وهو كتاب “الموت الغريب لمارلين مونرو” للكاتب فرانك كابيل.

 

وتظهر الوثائق تحذير مسؤولين إلى روبرت كينيدي من تكرار اسمه في معظم صفحات الكتاب حول علاقة وثيقة  له مع مونرو.

 

المصدر