وزارة التهذيب تصدر تعميمًا بتشكيل لجان ميدانية في جميع المؤسسات التعليمية لتطبيق البروتوكول الصحي

طالبت  وزارة التهذيب الوطني والتكوين التقني والاصلاح في تعميم أصدرته اليوم ، يقضي بتشكيل لجان يقظة ميدانية على مستوى مؤسسات التعليم المختلفة ، بضرورة الصرامة في تطبيق ما جاء في التعميم الذي سيوفر بحسب البيان آلية فعالة لمتابعة ما ينص عليه لبروتوكول الصحي.

وفيما يلي نص التعميم:

“نظرا للظروف الصحية الناجمة عن جائحة كوفيد 19 التي تتميز بها الفترة الحالية مما يتطلب الحرص على سلامة الأسرة التربوية والمجتمع عموما ؛ فإنني أطلب منكم تشكيل لجان يقظة ميدانية على مستوى كل مؤسسات التعليم الثانوي ومدارس التعليم الإبتدائي.

وتتشكل هذه اللجان من:

– مدير المؤسسة أو المدرسة

– مدير الدروس أو المراقب العام بالمؤسسة

. ممثل عن رابطة آباء التلاميذ

– ممثلين عن التلاميذ (رؤساء الأقسام).

وتكلف لجان اليقظة بما يلي :

– الإشراف الدائم على نظافة مباني المؤسسات وتعقيمها

– الإشراف على التطبيق الصارم للإجراءات الاحترازية، خصوصا فيما يتعلق بإلزامية ارتداء الكمامات وتنظيف الأيدي.

– رصد المعلومات الخاصة بالحالة الصحية للتلاميذ والأسر وتقييمها وإشعار الجهة المعنية باتخاذ القرارات المناسبة.

-تحسيس طواقم التدريس والتلاميذ بضرورة اتباع الإجراءات الصحية.

– إصدار تقرير أسبوعي عن الوضعية الصحية للمدارس والمؤسسات التعليمية.

– تذكير المدرسين للتلاميذ عند بدء كل حصة تعليمية وبشكل منتظم بضرورة الالتزام بالإجراءات الصحية الاحترازية.

وأذكركم بضرورة الإيعاز إلى المصالح المختصة بضرورة الصرامة في تطبيق هذا التعميم الذي سيوفر آلية فعالة لمتابعة ما ينص عليه لبروتوكول الصحي”.