وزارة الشؤون الشؤون الإسلامية تنظم حفلها السنوي احتفاء بالمولد النبوي الشريف

الصدى – و م أ/

وزارة الشؤون الشؤون الإسلامية تنظم حفلها السنوي احتفاء بالمولد النبوي الشريف

نظمت وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي أمس الجمعة بفندق موريسانتر في نواكشوط حفلها السنوي احتفاء بالمولد النبوي الشريف.

 

وتضمنت فقرات الحفل ثلاث جلسات علمية انعش اولاها وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الاصلي حول الشمائل المحمدية وترأس هذه اجلستها العلمية فضيلة الشيخ الطالب اخيار ولد الشيخ مامين أما الجلسة العلمية الثانية فانعشها فضيلة العلامة الشيخ الخليل النحوي حول شعر المقاومة وأثره في محبة ونصرة النبي صلي الله عليه وسلم وترأسها الفقيه محمد فال ولد الرشيد والجلسة العلمية الثالثة والأخيرة حول دراسة حياة الصحابة واثر ذلك في محبة الرسول صلى الله عليه وسلم التي انعشها القاضي احمد ولد خيدة وترأسها الشيخ الشيخ ولد صالح.

 

وفي كلمة له بالمناسبة أشاد وزير الشؤون الإسلامية السيد احمد ولد أهل داوود بالقرارات الجبارة والمواقف الثابتة التي مافتئت القيادة الوطنية تتبناها نصرة لرسول الله صلي الله عليه وسلم ونهجه القويم وذلك يضيف الوزير بتعليمات واعية من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذي ظل يحرص على حماية مقدساتنا الإسلامية كما تصدي بكل حزم وعزم لكل من تسول له نفسه النيل منها انطلاقا من قناعة راسخة بأن تعاليم الإسلام السمحة هي السبيل الوحيد إلى النجاة في الدنيا والفوز في الاخرة وهو مقصد وضاء نطمح إليه جميعا من خلال البرنامج التنموي الطوح الذي تنفذه الحكومة بإشراف الوزير الأول السيد يحي ولد حدمين والرامي إلى نشر العدل والمساواة والتسامح بين كافة افراد مجتمعنا الأصيل.

 

وأكد الوزير أن هذه الاحتفالية تعد الرابعة من نوعها التي تنظمها الوزارة بمناسبة هذه الذكري العظيمة العزيزة على قلوبنا وذلك يجسد بجلاء للاهتمام الرسمي الكبير والعناية المتميزة التي نوليها جميعا لديننا الإسلامي الحنيف وللرسالة المحمدية المجيدة وما تحمله من قيم فاضلة قوامها المحبة والسلم والتعاون.

 

وأضاف الوزير” إننا جميعا نعلن اسعدادنا المطلق لمجابهة المرتدين والمسيئين إلى رسولنا المفدي صلى الله عليه وسلم ونؤكد أنه يتوجب علينا اليوم اكثر من أي وقت مضى تعزيز منظومتنا التربوية والفكرية وتفعيل دور العلماء وأئمة المساجد وقادة الرأي للتصدي لما نشهده اليوم من تطاول على مقدساتنا الإسلامية وإساءات متكررة على ديننا ونبينا صلى الله عليه وسلم”.

 

وعبر الوزير عن امله في أن تمثل هذه الندوة إضافة نوعية في إطار جهود القطاع المتواصلة سعيا إلى تنوير فكر شبابنا وحمايته من التطرف والانحراف وتحصينه ضد دعاية الملحدين والمسيئين وان تسهم ا في بلورة رؤية موحدة للدفاع عن المفدسات الإسلامية لما تحمل من وسطية ومنهج رباني سليم و مقاصد مستنيرة ومرامي وضاءة ظلت سمة لبلادنا على مر العصور.

 

هذا و تخللت الجلسات العلمية قراءات شعرية وإنشادات من المديح النبوي الشريف.

 

حضر الحفل والي لاية انواكشوط الغربية ورئيس اتحاد الأئمة والعلماء ولفيف من الأئمة.