وزارة الصحة تتسلم الدفعة الثانية من اللقاح الصيني المضاد لفيروس كورونا

الصدى_و م أ /

أشرف وزير الصحة السيد سيدي ولد الزحاف إلى جانب وزير الدفاع الوطني السيد حنن ولد سيدي اليوم السبت بمطار انواكشوط الدولي أم التونسي على تسلم الدفعة الثانية من اللقاح الصيني “سينوفارم” المضاد لفيروس كوفيد-19.
وتأتي هذه الدفعة المكونة من 280 ألف جرعة في إطار العلاقات الموريتانية الصينية القوية لمساعدة البلد على اجتياز الجائحة والتخفيف من حالات الإصابة والوفيات.
وفي كلمة له بالمناسبة أكد معالي وزير الصحة أن هذه الدفعة تتكون من 280 ألف جرعة هدية من جمهورية الصين الشعبية.
وأضاف أن من بينها 80 ألفا في إطار التعاون بين الجيشين الصيني والموريتاني، مقدما الشكر للحكومة والجيش الصينيين على الهبة والتعاون المثالي بين البلدين الصديقين.
وأشار إلى أن هذه الدفعة هي الثانية من نوعها، حيث تم تسليم دفعة أولى من قبل تتكون من 50 ألف جرعة، الشيء الذي سيضمن استمرارية عملية التلقيح ضد جائحة كوفيد-19 في البلد.
ودعا المواطنين إلى الإقبال على التلقيح لإلزامية الوصول إلى مستويات عالية من تغطية اللقاح، حتى يتسنى للبلد الانفتاح الاقتصادي والاجتماعي في ظروف الجائحة.
وبدوره عبر السفير الصيني المعتمد لدى موريتانيا، سعادة السيد لي بايجون عن سعادته بمشاركة معالي وزيري الدفاع الوطني والصحة في حفل تقديم هذه الكمية من الدفعة الثانية من اللقاح الصيني.
وأضاف أن هذه الدفعة، تنضاف إلى 50 ألف جرعة من اللقاح تم تسليمها سابقا، مبينا أن اللقاح يمثل جانبا من التعاون الموريتاني الصيني.
وذكر بأن الحكومة الصينية قدمت لموريتانيا منذ ظهور الوباء مساعدات طبية شملت أجهزة تنفس وملابس ومعدات طبية، مشيرا إلى أن هذا العمل يؤكد عزم قائدي البلدين على تعزيز التعاون بين موريتانيا والصين ومثالا للتعاون بين الحكومتين والجيشين.
وأعرب عن عزم الصين مواصلة دعمها لموريتانيا وخاصة في مواجة كوفيد-19.
وجرى حفل التسليم بحضور عدد من موظفي وزارتي الدفاع والصحة وعدد من القادة العسكريين والأمنيين.