وزارة الطاقة والمعادن المغربية تودع سنة 2020 على إيقاع الطاقات المتجددة

معالي الوزير عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والبيئة المغربي

الصدى – متابعات /

بعد انعقاد المجلس الإداري للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يوم 29 دجنبر 2020 والذي تم خلاله المصادقة على ميزانية سنة 2021، وكذا عرض مجموعة من الإجراءات التي اتخذها المكتب لمواكبة ورش تطوير الطاقات المتجددة ببلادنا،

 

عرف يوم الخميس 31 دجنبر 2020، آخر يوم في السنة الجارية، مجموعة من التطورات تهم الطاقات المتجددة. 

 

أولها، التوقيع على اتفاقية بين الوكالة المغربية للطاقة المستدامة والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب من جهة، وشركة الطاقة الريحية بالمغرب (NAREVA) وإنيل كرين باور (Enel Green Power) من جهة أخرى، لإنجاز مشروع الطاقة الريحية جبل لحديد بإقليم الصويرة، بقدرة 270 ميغاواط.

 

كا تميز هذا اليوم بإطلاق الوزارة والوكالة المغربية للطاقة المستدامة لطلب عروض يستهدف الشركات الصغرى والمتوسطة، لإنجاز برنامج من الطاقة الشمسية الفوتوضوئية بقدرة إجمالية تناهز 400 ميغاواط، بمواقع مؤهلة بالمملكة يمكن أن تحتضن عدة مشاريع ذات قدرة تتراوح من 5 ميغاواط إلى 20 ميغاواط. وسيساهم هذا البرنامج في خلق فرص شغل جديدة وتعزيز النسيج المقاولاتي المغربي في هذا المجال.

 

كما تم تشغيل محطة الطاقة الشمسية الفوتوضوئية لأرفود بقدرة 40 ميغاواط من طرف المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، بهدف تعزيز استقرار الشبكة الكهربائية الوطنية للنقل.

 

كما عرف هذا اليوم عرض مشروع القانون 19-40 المغير والمتمم للقانون 09-13 المتعلق بالطاقات المتجددة بالمجلس الحكومي. ويهدف بالأساس هذا القانون الذي يهم السوق الحر لإنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة، تفعيل فتح الجهد المتوسط وكذا تحسين مناخ الأعمال وتبسيط المساطر وتعزيز الشفافية مع ضمان الولوج الى المعلومة المتعلقة بالفرص الإستثمارية التي يتيحها هذا القطاع.

 

وعلاوة على ذلك، صادق المجلس الحكومي على المرسوم المتعلق بإحداث وتنظيم معهد التكوين في مهن الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية بورززات، لينضاف إلى المعهدين المحدثين بمدينة وجدة ومدينة طنجة، لتكوين تقنيين متخصصين في مجال تقنيات الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية.