وزيرة الإسكان تؤكد أن مشروع توسعة وعصرنة مدينة سيلبابي سيرتقي بها لمستوى عمراني و حضري مناسب


وأضافت في خطاب لها خلال حفل اشراف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني اليوم الجمعة بمدينة سيليبابي على إطلاق جملة من المشاريع التنموية، أن مختلف المكونات العمرانية المبرمجة في إطار المشروع قد تم انجازها.

وأوضحت في هذا الصدد أنه تم تثبيت 9 مناطق بالاحياء المعرضة للغمر و تحديدها بمعالم ماثلة ، كما تم منح الأسر القاطنة فيها قطعا أرضية في منطقة الايواء التي تبلغ مساحتها 600 هكتار لضمان تمدد المدينة بشكل يراعي ضوابط النمو الحضري المنسجم .

وأضافت أن اشراف فخامة رئيس الجمهورية اليوم بسيلبابي على تدشين مدرسة أبتدائية من 8 فصول و مكاتب للادارة و سكن للمدير إضافة لوضع حجر الأساس لبناء إعدادية من ستة عشر فصلا من شأنه أن يعزز نطاق الخدمات بالمدينة خاصة بعد تدشين محطة للركاب بالمدينة و مسلخة عصرية .

وقالت إن مسار التدشين في هذه المكونة توج أيضا بتدشين شبكة للمياه داخل منطقة التوسعة حيث تم أستبدال الجزء الخاص من الشبكة بوسط المدينة بشبكة عصرية بطول 8 كيلومترات إضافة لإنشاء شبكة توزيع بطول 36 كيلومترا و بكلفة إجمالية بلغت أكثر من 360 مليون أوقية قديمة.

وأشارت إلى أن العمل يجري حاليا لضمان نفاذ السكان في سيلبابي إلى جميع الخدمات الأساسية الضرورية للحياة المدنية انطلاقا من الأهمية التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية لتحسين ظروف السكن الحضري .

وأشادت بالروح المهنية و الجدية المثمرة التي أنجزت بها الشركة الوطنية “إسكان” كرب عمل منتدب هذا المشروع المهم خلال فترة قياسية .