وزيرة التجارة تشارك عبر الفيديو في اجتماع لوزراء التجارة العرب

الصدى_و م أ /

شاركت وزيرة التجارة والصناعة التقليدية والسياحة السيدة الناها بنت حمدي ولد مكناس اليوم الأحد عبر تقنية الاتصال المرئي في اجتماع لوزراء التجارة العرب والذي تستضيفه المملكة العربية السعودية الشقيقة.
ويأتي هذا الاجتماع على هامش التحضير لاجتماع وزراء منظمة التجارة العالمية والذي سينعقد نهاية شهر نوفمبر القادم في جنيف.
وأكدت معالي الوزيرة في كلمة بالمناسبة أن موريتانيا العضو المؤسس لمنظمة التجارة العالمية قد واكبت مسار تحرير التجارة العالمية وإرساء نظام تجاري متعدد الأطراف، مبينة أن موريتانيا ملتزمة بكل المبادئ والأهداف الواردة في اتفاقية مراكش وما تبعها من قرارات وبيانات من بينها جدول أعمال الدوحة الإنمائي.
وأضافت أن الحكومة الموريتانية اتخذت قرارات متقدمة باتجاه التحرير الكامل للمبادلات التجارية والانخراط النشط في منظمة التجارة الحرة القارية الإفريقية.
وبينت أن موريتانيا بدأت تكريس الجهود لإنعاش الاقتصاد طبقا للبرنامج السياسي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني منذ إعلان انتهاء المرحلة الثالثة من جائحة كوفيد-19 في بلادنا .
وقالت إن الحكومة الموريتانية تتطلع وبشكل خاص إلى التغلب على الانعكاسات التجارية السلبية التي خلفها الوباء بعد أن تضاعفت كلفة النقل البحري أكثر من 300% وبلغت أسعار المواد الاستهلاكية الضرورية مستويات لم تعد في متناول ذوي الدخل المحدود.
وركزت معالي الوزيرة في كلمتها على ست نقاط تناولت تأثيرات الجائحة على النقل البحري وتأكيد دعم موريتانيا بأن مفاوضات مصياد الأسماك يجب أن تأخذ في الاعتبار أحكام المعاملة التفضيلية وخاصة بالنسبة للبلدان التي يعتمد اقتصادها على الصيد البحري.
وطالبت معالي الوزيرة بضرورة إيجاد حل جذري لمسألة الهجرة غير الشرعية نظرا لما يترتب عليها من أعباء للدول الإفريقية وخاصة دول العبور بحكم ماتسببه من مآس للمهاجرين.
وجددت الدعم لطلب جامعة الدول العربية في الحصول على صفة مراقب في المؤتمرات الوزارية والمجالس والهيئات واللجان التابعة لمنظمة التجارة العالمية.
وأكدت كذلك دعم موريتانيا المستمر والثابت لطلب دولة فلسطين في الحصول على صفة مراقب في المجلس العام وهيئاته الفرعية .
وأكدت معالي الوزيرة أهمية الاعتراف باللغة العربية باعتبارها إحدى لغات العمل الرسمية في منظمة التجارة العالمية، كما هو الحال في منظمات الأمم المتحدة.
وجرت مشاركة معالي الوزيرة، بحضور المستشارة المكلفة بالتجارة السيدة نبقوها بنت القطب، ومدير التجارة الخارجية السيد محمد الأمين ولد الفايدة.