وزيرة التنمية المستدامة تتفقد بعض المشاريع في مدنية روصو

الصدى_و م أ /

أدت وزيرة البيئة والتنمية المستدامة السيدة مريم بكاي، أمس الثلاثاء زيارة تفقد واطلاع لبعض المشاريع المنفذة من طرف مشروع السور الأخضر الكبير في ولاية اترارزه.
وخلال هذه الزيارة عاينت معالي الوزيرة مشروعا تجاريا لصالح تعاونيات نسوية تستفيد منه 130 امرأة من معيلات الأسر في قرية التاكلالت بمقاطعة المذرذره.
وفي كلمة لها بالمناسبة أكدت الوزيرة أن ولاية اترارزه استفادت من تدخلات المشروع ما بين الفترة 2015 و2019 حيث استصلح خلال هذه الفترة 260 هكتارا، مضيفة أن الجهود تضاعفت منذ عام 2019 لتصل الاستصلاحات 1600 هكتار في الولاية.
وأضافت أن مجالات تدخلات المشروع تدخل ضمن برنامج أولوياتي الموسع لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.
وأكدت أهمية التعاون مع نساء المزرعة المندمجة المتكاملة، حيث ارتفع عدد المزارع واستفادت منها 1000 امرأة، كما دعت معالي الوزيرة الجميع إلى المحافظة على البيئة لتحقيق الأهداف المرجوة من ذلك.
واستفسرت الوزيرة في جميع محطات الزيارة عن جدوائية المشاريع المقامة ومدى أهميتها في امتصاص البطالة وولوج الأسر الفقيرة لسوق العمل.
وثمن عمد البلديات المزورة المشاريع الممولة من طرف مشروع السور الأخضر الكبير لصالح التعاونيات النسوية وتدخلاته في مجال مكافحة الرمال المتحركة.
وعبر المستفيدون عن تثمينهم لجهود القطاع في الرفع من المستوى الاقتصادي للأسر الفقيرة وعن الدور الكبير الذي يقوم به مشروع السور الأخضر الكبير.
ورافق معالي الوزيرة في هذه الزيارة المندوب الجهوي لوزارة البيئة والتنمية المستدامة بولاية اترارزة وعدد من أطر القطاع والسلطات الإدارية والأمنية في الولاية.