وزيرة العمل الاجتماعي تؤكد أن العمل على تعزيز دور المرأة الموريتانية أصبح أولوية وطنية

الصدى_و م أ / 

أكدت وزيرة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة، السيدة الناها بنت هارون ولد الشيخ سيديا، أن العمل على تعزيز دور المرأة الموريتانية أصبح أولوية وطنية بفضل إرادة ودعم فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، من خلال الالتزامات التي تم التعهد بها لصالح تمكين المرأة وترقية حقوقها.
وأضافت في خطاب خلال مشاركتها اليوم الخميس في العاصمة السنغالية دكار في أشغال طاولة مستديرة منظمة تحت شعار:”النفط والغاز، مكانة المجموعات النسائية في المحتوى المحلي”، أن النساء الموريتانيات أصبحن اليوم أكثر من أي وقت مضى في مركز برنامج الانتعاش الاقتصادي والاستقرار الاجتماعي.
وأشارت إلى القيام بتنفيذ توجهات إستراتيجية شملت تعزيز المشاركة السياسية للمرأة عبر ترقية المساواة لتثمين مقدراتها بصفتها عنصرا أساسيا في رأس المال البشري، وتنفيذ إستراتيجية النوع الاجتماعي عبر التطبيق التدريجي لمبدإ الميزانية المراعية للنوع على مستوى القطاعات الوزارية، وتنفيذ برنامج تدخل واسع النطاق بغرض النفاذ إلى خدمات الصحة الإنجابية والتكوين الفني وتمويل الأنشطة الاقتصادية لتمكين النساء، وإنشاء مرصد وطني لحقوق المرأة.
وقالت إن وزارة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة، ستعمل بالتعاون مع وزارة النفط والطاقة والمعادن، لتعزيز ريادة الأعمال النسائية، حيث سيؤخذ معيار تحسين النوع بعين الاعتبار من قبل المشغلين الدوليين، مشيرة إلى أنه ومن خلال السياسات الهادفة والتسيير الجيد، تستطيع الصناعات الاستخراجية أن تتحول إلى عامل تسريع هائل للمساواة الاقتصادية بين الجنسين.
وذكرت وزيرة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة، أن القطاع قام بتنفيذ إجراءات ميدانية في جميع المناطق الريفية تم عبرها تقديم حزمة من الأنشطة من شأنها أن تسهم في زيادة الوعي بحقوق المرأة ومشاركتها الفعلية، إضافة إلى منح تمويلات للأنشطة المدرة للدخل لصالح التعاونيات النسائية.
وبينت أن كل الإجراءات التي تقوم بها الحكومة في هذا المجال تهدف إلى توعية النساء حول التحديات التي لا يزال يتعين رفعها، وإبراز الفرص المتاحة لهن للمشاركة الفعالة في صنع القرار.