وزير البترول و الطاقة يعلن انطلاق التشغيل الفعلي للمنظومة الكهربائية في المنطقة الشرقية

الصدى_و م أ /

أعلن وزير البترول والطاقة والمعادن، السيد عبد السلام ولد محمد صالح، اليوم الأربعاء في مدينة تمبدغه على هامش افتتاح المعرض الوطني للثروة الحيوانية في نسخته الأولى، وبحضور فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، عن انطلاق التشغيل الفعلي للمنظومة الكهربائية في المنطقة الشرقية بما فيها محطة الكهرباء على مستوى مدينة النعمة، وتوسعة الشبكة الكهربائية في تمبدغه.
وقال إن إشراف فخامة رئيس الجمهورية، شخصيا على هذه الانطلاقة يعكس الاهتمام الكبير بالدور الذي تلعبه الطاقة كمحرك أساسي للاقتصاد الوطني وللتنمية الجهوية.
وأشار إلى أن المكونات الرئيسية للمنظومة الكهربائية في الحوض الشرقي تتمثل فيما يلي:
– تشغيل المحطة الكهربائية الهجينة الحرارية الشمسية في مدينة النعمة بطاقة إجمالية تتجاوز 78ر4 ميغاوات أربع منها حرارية و78ر0 شمسية، إضافة إلى محطات التحويل الفرعية.
– شبكات النقل والتوزيع الرابطة بين المدن على النحو التالي: النعمة- تمبدغه 140 كلمترا، النعمه- حقل آبار درويش – انبيكت لحواش 150 كلمترا، النعمه– آمرج- عدل بكرو- حقل آبار بقله 250 كلمترا، حيث تستفيد 36 قرية من التوصيل بشبكة الكهرباء.
وقال إن هذه المنظومة الكهربائية ظلت معطلة نتيجة عراقيل فنية طالت المحطة الكهربائية في النعمة قبل التغلب عليها مؤخرا لتعمل بكامل طاقتها الحرارية والشمسية.
وأوضح أن تشغيل هذه المحطة سيمكن من استفادة 5600 أسرة إضافية في الحوض الشرقي موزعة على المدن والقرى المرتبطة بالشبكة الكهربائية على طول 200 كلم من خطوط الجهد المنخفض بالإضافة للإنارة العمومية، مشيرا إلى أن توسعة الشبكة الكهربائية في تمبدغه ستمكن من كهربة أحياء جديدة من بينها حي أدباي.
وأشار وزير البترول والطاقة والمعادن، إلى أن التكلفة الإجمالية للمشروع بلغت 6ر17 مليار أوقية قديمة بتمويل مشترك بين الدولة الموريتانية والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.
وأكد أن الحكومة تعكف حاليا على إعداد وتنفيذ إستراتيجية حول قطاع الطاقة، مبرزا أن هذه الإستراتيجية ترتكز على الاستغلال الأمثل لإمكانات البلاد الهائلة من الغاز والطاقات المتجددة خاصة الهوائية منها والشمسية على المديين المتوسط والبعيد.