وزير التشغيل و التكوين يتفقد بعض المرافق التابعة لقطاعه في مدينة نواذيبو

الصدى_و م أ /

أدى وزير التشغيل والتكوين المهني السيد الطالب ولد سيد أحمد، رفقة والي داخلت انواذيبو السيد يحي ولد الشيخ محمد فال، صباح اليوم الاثنين زيارة تفقد واطلاع لبعض المنشآت التابعة لقطاعه في انواذيبو.
وشملت هذه الزيارة مدرسة التعليم الفني والتكوين المهني وشباك التشغيل في انواذيبو.
واستهل الوزير زياراته الميدانية بمدرسة التعليم الفني والتكوين المهني، حيث تفقد قاعة المعلوماتية، وورشات النجارة، والميكانيكا، والتبريد الصناعي، وورشات الكهرباء.
واستمع الوزير إلى شروح مفصلة قدمها القائمون على هذه المنشأة تناولت أهميتها والدور الأساسي الذي تلعبه في مجال تخريج اليد العاملة الفنية الوطنية المؤهلة في التخصصات الأساسية للصناعات والإنشاءات والكهرباء واللحامة والأخشاب والألمنيوم وغيرها.
وفي المحطة الثانية من هذه الزيارة، تلقى الوزير والوفد المرافق له شروحا مفصلة عن شباك التشغيل في انواذيبو، واطلع على الخدمات التي يقدمها هذا الشباك في مجالات التشغيل والتكوين ومنح القروض لصالح المواطنين.
وأكد الوزير في تصريح له أن هذه الزيارة تدخل ضمن برنامج يشمل زيارة جميع مراكز التكوين المهني داخل الوطن لتفقد سير عملها ومعرفة مدى استعدادها لتنفيذ الاستراتيجية والرؤية الجديدة للحكومة في مجال التكوين المهني.
وأضاف أن هذه الرؤية الجديدة تتضمن إلزامية مواءمة الخريجين من هذه المراكز مع متطلبات سوق العمل، مبرزا سعي قطاعه لزيادة الطاقة الاستيعابية لهذه المراكز مع وجود الجودة المطلوبة من أجل سد النقص الحاصل في بعض المهارات التي يتطلبها سوق العمل.
وشدد الوزير على ضرورة أن يعي الجميع أهمية التكوين المهني، مبرزا حاجة الدولة لتكوين يد عاملة متخصصة نظرا للدور الذي يمكن أن تلعبه في المجال الاقتصادي، مطالبا بضرورة
تغيير العقليات المرتبطة بالتكوين المهني، مشيرا إلى التوجه الجديد لدى الحكومة لتفعيل هذه المراكز والتحسين من خدماتها.
وشكر الوزير الوكالة الفرنسية للتنمية على مواكبة جهود القطاع في مجال التكوين المهني، مبرزا عزم قطاعه على التحسين من مستوى مدرسة التعليم الفني في انواذيبو.
رافق الوزير حاكم مقاطعة انواذيبو السيد سيد أحمد ولد احويبيب وعمدة المدينة النائب القاسم ولد بلالي وممثلي المصالح الأمنية في الولاية.