وزير التنمية الريفية يعاين النشاطات المنفذة من قطاعه في مجال زراعة الخضروات في قرية

الصدى_و م أ /

عاين معالي وزير التنمية الريفية السيد الدي ولد الزين مساء أمس في قرية الرشيد٢ النشاطات المنفذة من طرف قطاعه في مجال زراعة الخضروات وذلك ضمن الفعاليات المخلدة للذكرى ٦٠ لعيد الاستقلال الوطني.
وأوضح معالي الوزير في كلمة امام السكان أن هذا البرنامج يهدف الى إشاعة ثقافة زراعة الخضروات بين السكان سبيلا الى وضع حد لاستيراد هذه المنتجات ، مشيرا الى أن هذه المشاريع تشمل ما يناهز ١٦٠ بلدية في عموم التراب الوطني وذلك بهدف الاستغلال الأمثل للمقدرات الزراعية والاقلاع بالاقتصاد الوطني .
ونبه الى أن هذه المواقع النموذجية مجهزة بالسياج ووسائل الري بالطاقة الشمسية ومدخلات زراعية من بذور وأسمدة وآلات زراعية مع ضمان التأطير والارشاد الزراعي.
وطمأن السكان بأن الدولة ماضية قدما في حماية المنتوج الوطني من الخضروات وفي وضع وحدات تخزين وحفظ الفائض من المنتوج بغية عرضه على السوق في الوقت المناسب سبيلا الى ضمان سعر أفضل للمنتجين.
وحث المنتجين على جودة الانتاج لضمان تنافسية في السوق .
واستعرض المشاريع المنفذة والجهود المبذولة لمكافحة والآفات الزراعية وذلك بعد أن أعطى اشارة تشغيل منظومة الري بالطاقة الشمسية .
وأكد السيد باب أحمد ولد نقره، مدير تنمية الشعب الزراعية والارشاد الزراعي ان هذا البرنامج يتعلق بزراعة الخضروات عبر انشاء مواقع نموذجية في جل البلديات الريفية بتمويل ذاتي من وزارة التنمية الريفية.
وقال ان الوزارة وفرت كافة المستلزمات لانجاح هذه المشاريع من خلال توفير السياج والمياه عن طريق الطاقة الشمسية وشبكة الري والأدوات والمدخلات الزراعية والتأطير، الشيئ الذي يضمن ديمومة واستمرارية العملية خلال الحملات المقبلة.
ونبه الى أن الوزارة ستعمل على انشاء وحدات حفظ وتخزين المنتوج في كافة أحواض الانتاج لتمكين التعاونيات والأهالي من الاستفادة من بيع الخضروات المنتجة في الوقت المناسب ضمانا للرفع من مداخيلهم واستمرارية العملية الانتاجية.
وبين أن اختيار المواقع النموذجية كان نتيجة معايير محددة بالتنسيق مع السلطات الادارية والمحلية والبعثات الفنية التي تم ايفادها من طرف الوزارة في هذا الصدد.
وكان السيد الوزير مرفوقا خلال هذه المحطة بوالي لعصابه والسلطات الادارية والمحلية والمنتخبين المحليين.