وزير الثقافة الناطق الرسمي يدعو وسائل الإعلام العمومية والخصوصية لتكثيف حملاتها التحسيسية ضد مخاطر كورونا

المختار ولد داهى / وزير الثقافة و الشباب و الرياضة و العلاقات مع البرلمان الناطق باسم الحكومة

بسم الله الرحمن الرحيم   و صلى الله على النبي الكريم

تجتاح العالم منذ عام و نيف جائحة وبائية كوفيد 19 وقد انتشرت مؤخرا سلالات متحورة من الفيروس ببعض دول المنطقة منها المتحور المعروف ب “دَلْتَا” كما ظهرت حالات من  هذا المتحور “دلتا” ببلادنا و هو متحور  معروف و مُثْبَتٌ علميا أنهُ  سريع الانتشار و يسبب وفيات أكثر من السلالات الأخرى.

 

و وعيا من السلطات العليا بما يقتضيه تطور المستجد الوبائي فقد  تقرر إعلان الإثنين 19-07-2021 يوما وطنيا للتحسيس  و التعبئة المكثفين ضمن حملة وطنية متواصلة للتحسيس و التعبئة و الوقاية ضد هذا الفيروس و سلالاته المتحورة.

 

و تأسيسًا عليه فإني أدعو كافة المنتسبين للحقل الإعلامي العمومي و الخصوصي  إلى:

 

١-إعطاء المثل و القدوة فى وسطهم   المهني و حياتهم  العائلية  و علاقاتهم الاجتماعية  عبر الالتزام بالإجراءات الاحترازية و الإقبال على مراكز  التلقيح ؛

 

٢-تخصيص مساحات هامة من وسائطهم الاتصالية (تلفزيونات،إذاعات ،مواقع،جرائد،منصات،صفحات التواصل الاجتماعي ،مجموعات سمعية،….)للتحسيس و التعبئة ضد الجائحة و استنفار المواطنين و المقيمين من أجل حماية أنفسهم من هذا المتحور سريع الانتشار كثير الأضرار؛

 

٣-٣-تكثيف بث آراء و توجيهات صَنَعَةِ الرأي العام من علماء  و منتخَبين و مشاهير الساسة و الكتاب و رجال الأعمال و مشاهير جميع الفنون و نجوم كافة الرياضات،… سعيا إلى الإقناع السريع لكافة المواطنين و المقيمين بواجب الوقاية من هذا الفيروس و هذه الجائحة عبر الالتزام التام بالاحتياطات الوقائية و الإقبال المكثف على مراكز التلقيح.

 

أستنهض همم جميع العائلة الإعلامية العمومي منها و الخصوصي من أجل حملة تعبوية و تحسيسية واقية من هذا المتحور الخطير و تعويلي عليهم فى محله ذلك أنه لا  وسيلة اليوم بعد الاتكال على حفظ الله عز و جل إلا عبر  الاقتناع بالإجراءات الاحتياطية الاحترازية و هو   ما تعتبر وسائل الإعلام عموما العمومي منها و الخصوصي أجدر من  يضطلعُ به على أنجع وجه و أكمله .

 

صرف الله هذا الوباء و حفظ شعبنا و بلادنا إنه وحده ولي ذلك و القادر عليه

 

المختار ولد داهى

 

وزير الثقافة و الشباب و الرياضة و العلاقات مع البرلمان الناطق باسم الحكومة