وزير الداخلية وقائد الدرك يودعان وحدة من الدرك الوطني متجهة الى وسط إفريقيا

الصدى – وما/

وزير الداخلية وقائد الدرك يودعان وحدة من الدرك الوطني متجهة الى وسط إفريقيا

ودع وزير الداخلية واللامركزية السيد أحمدو ولد عبد الله ،وزير الدفاع الوطني وكالة رفقة قائد أركان الدرك الوطني الفريق السلطان ولد محمد أسواد مساء اليوم الثلاثاء بمطار نواكشوط الدولي”أم التونسي”وحدة من الدرك الوطني متوجهة إلى مدينة بانكي بجمهورية وسط إفريقيا للعمل تحت مظلة الأمم المتحدة ضمن قوة حفظ السلام الأممية هناك وذلك خلفا للوحدة الثالثة التى عادت مساء اليوم إلى أرض الوطن بعد سنة من العمل هناك.

 

وتتكون كل من هاتين الوحدتين من140 فردا من بينهم 9 ضباط وضباط صف موزعين على أربع تشكيلات عمل وفريق طبي وآخر فني وثالث لوجستيك مجهزة بجميع اللوازم الضرورية.

 

وقد تلقت الوحدة التى غادرت أرض الوطن اليوم خلال الأشهر الماضية تدريبات مكثفة على عمليات حفظ النظام وحماية الأشخاص والممتلكات وتأمين وحماية مباني الهيآت الأممية والمقرات الحكومية والشخصيات والاستجابة لطلبات الاغاثة والمساعدات الانسانية في بلد مضطرب.

 

وخاطب الوزير الفرقة العائدة في كلمة له بإسم فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، القائد الأعلى للقوات المسلحة قائلا “قبل سنة من الآن غادرتم أرض الوطن حاملين رسالة سلام، وسفراء لبلدكم، مجسدين منظومة القيم والمثل الأخلاقية.

 

واليوم نستقبلكم تقديرا لنجاحكم والمهنية التى ميزت عملكم خدمة لوطنكم وحفاظا على مصالحه والتى شهد بها الجميع خصوصا بعثة الأمم المتحدة على مستوى جمهورية وسط إفريقيا.

 

وبهذه المناسبة السعيدة وباسم فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة أزف إليكم أطيب التهاني وأتمنى لكم مقاما سعيدا مع ذويكم والتوفيق في مهامكم المستقبلية”.

 

وقال الوزير مخاطبا أفراد الوحدة التى غادرت أرض الوطن مساء اليوم متوجهة إلى جمهورية وسط إفريقيا لتحل محل سابقتها:”إنكم أيها الدركيون تسيرون على خطى زملائكم الذين سبقوكم في حفظ السلام في هذا البلد والذين حازوا علي تنويه خاص من مسؤولي بعثة الأمم المتحدة في جمهورية وسط إفريقيا تقديرا لخدماتهم الجليلة والمتميزة التى كانت محل إجماع من كل الأطراف على مهنيتها وكفاءتها.

 

إن على كل واحد منكم أن يعتبر نفسه من الآنا فصاعدا بمثابة سفير لبلاده و واجهة شرف لكرامتها والاعلاء من مكانتها في نفوس الجميع والحفاظ على الصورة المشرقة التى بناها سلفكم في قطاع الدرك الوطني.

 

أدعوكم إلى التمسك بقيم دينكم الحنيف والتحلي بروح الانضباط التى هي صمام الأمان الأول لمهمتكم كما احثكم على احترام واجب التحفظ الذى يمكنكم من كسب الرهان واتمنى لكم النجاح والتوفيق”.

 

وحضر حفل توديع الوحدة وأستقبال الأخرى عدد من قادة المكاتب والمديريات بقيادة أركان الدرك الوطني.