وزير الداخلية :يتحدث عن شروط حصول المواطنين على الخدمات العمومية

الصدى_و م أ /

أكد وزير الداخلية واللامركزية السيد محمد أحمد ولد محمد الأمين أن الخدمات التي تقدمها الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة للمواطنين هي الشرط الأول لحصولهم على الخدمات التي تقدمها القطاعات العمومية الأخرى.
وأضاف في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء على هامش الزيارة التي أداها اليوم الاثنين للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة في انواكشوط أن هذه الزيارة شكلت بالنسبة له فرصة لتذكير القائمين على هذا المرفق العمومي والتأكيد لهم على ضرورة تجسيد تعليمات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني المتعلقة بتقريب الخدمة العمومية من المواطن في عموم البلاد وتقديمها له بسهولة ويسر وشفافية مع الاحترام الكامل لهذا المواطن لكونه مواطنا لا غير.
وقال إن الخدمات التي تقدمها الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة للمواطنين هي الشرط الأول للحصول على الخدمات الأخرى كالسفر والتعليم وإبرام مختلف أنواع العقود وغيرها من كافة الأمور ذات الصلة بالحياة العامة لكل المواطنين وبالتالي يكون أي خلل أو تأخر فيها ينعكس سلبا على الاستفادة من الخدمات الأخرى و”هذا ما نبهنا عليه الإخوة القائمين على الوكالة وتناولناه معهم من جوانب مختلفة خلال الاجتماع”.
وأشار معالي وزير الداخلية واللامركزية إلى أن هذه الزيارة مكنته والوفد المرافق له من الاطلاع على تاريخ الوكالة وحجم المشاكل المطروحة لها ونوعيتها وآفاق حلولها في المستقبل و”نحن على مستوى القطاع جاهزون لمساعدة القائمين على الوكالة في حل المشاكل المطروحة وتذليل كافة الصعاب التي قد تحول أو تحد من المردودية العملية للوكالة التي يمثل نجاحها في المهام الموكلة لها نجاح لنا جميعا”.
وقال معالي الوزير “إن البلاد مقبلة على استحقاقات وإكراهات يجب أن تكون على مستواها وبإذن الله وعونه سننجح في رفع كافة التحديات المطروحة وكسب الرهان”.
وقد تميزت الزيارة التي أداها معالي الوزير للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة بعقد لقاء مع القائمين على هذا المرفق العمومي قبل القيام وجولة داخل مختلف المصالح التابعة للوكالة، وزيارة مركز سجل السكان والوثائق المؤمنة في مقاطعة لكصر.