وزير الزراعة يكشف الاستراتيجية الجديد لتشكيل أقطاب تنموية

الصدى_و م أ /

كشف وزير الزراعة السيد سيدنا ولد أحمد أعلي يوم السبت عن أن قطاعه عاكف ضمن إستراتيجيته الجديدة، على تشكيل أقطاب تنموية للزراعة تشمل المناطق الحضرية وشبه الحضرية التي تتميز بمناخ معتدل وبقربها من الأسواق.

جاء ذلك في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء في ختام زيارة تفقدية لبعض المواقع الزراعية التي تعتمد في ريها على المياه التي تمت تصفيتها من المحطة المركزية لآفطوط عند الكيلومتر17على طريق نواكشوط – روصو.

وأكد أنه سيتم دعم تلك المناطق بالخيارات الفنية لحل المشاكل المرتبطة بندرة مياه الري التي تعتبر المحدد الرئيسي للزراعة.

وأوضح معالي الوزير أن زيارته اليوم، استهدفت الاطلاع على وضعية زراعة الخضروات في المناطق الحضرية وشبه الحضرية المتاخمة لمدينة نواكشوط التي يعتمد على منتوجها حوالي ألفي أسرة في العاصمة .

وأضاف أن الوزارة بصدد تقديم خيارات فنية لاستغلال المياه على نحو معقلن مع إتباع نظم الري بالتنقيط وتشجيع الزراعات المنزلية والأخذ بالاعتبار مشاكل الصرف الصحي في نواكشوط.

وقال إن القطاع سيعمل بالتعاون مع جهة نواكشوط، على بلورة نمط جديد قائم على أسس فنية لاستغلال هذه المواقع الزراعية الحضرية، مشيرا إلى أنه اطلع شخصيا على خزان مليء بالمياه التي تمت تصفيتها، معتبرا المشكلة المطروحة تكمن في توزيع المياه.

ونبه إلى أن جهة نواكشوط تعكف على إعداد دراسة حول إيجاد حلول عملية للاستفادة من هذه المياه لاسيما وأن ضواحي نواكشوط تقطنها فئات هشة في أمس الحاجة إلى استغلال معقلن ومستديم لمواردها الطبيعية.

ودعا إلى تشجيع المبادرات الخصوصية والانخراط في هذا التوجه تجسيدا لحرص فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني على تحقيق الولوج الذاتي في مجال الخضروات.

وعاين الوزير خلال زيارته، محطة لتصفية المياه والقناة التي تمر بها المياه نحو المواقع الزراعية للخضروات والأعلاف، مستفسرا عن مدى استفادة المزارعين.

كما زار تعاونية “المعين” الموريتانية التي ينخرط فيها أكثر من مائة مزارع، وموقع “جهة نواكشوط” الذي يضم عشرة هكتارات ويدخل ضمن مشروع اتفاقية لعمد إفريقيا الذين تعاني بلدانهم من التصحر، وهي الاتفاقية التي ترمي الى تحقيق الولوج إلى الطاقة المستديمة لفائدة السكان في المناطق الحضرية وشبه الحضرية وتنفيذ أنشطة محلية لمكافحة التغير المناخي وتأثيراته.

وتلقى معالي الوزير شروحا حول أهداف هذا الموقع الذي يرمي إلى زيادة الاهتمام بزراعة الخضروات في نواكشوط وخلق المزيد من الوظائف للأسر الفقيرة.

وتستفيد من موقع الجهة المسيج والمعتمد في ريه على مياه آفطوط الساحلي، حوالي 130 أسرة ضعيفة، توفر لها جهة نواكشوط كافة المدخلات الزراعية ذات الصلة بإنتاج الخضروات.

وعاين معالي الوزير موقع “المتقاعدين من الجيش” لزراعة الخضروات الذي يضم 310 هكتارات، يتم حاليا استغلال أربعة منها فقط، كما وقف على نماذج من معدات الري بالتنقيط وفرها مشروع دعم مبادرة الري في نواكشوط ضمن جهوده الرامية إلى تطوير الزراعة المنزلية.

وتلقى الوزير شروحا فنية أبرزت خصوصية هذا النمط من الزراعات المنزلية وفوائده الجمة على الأسر الهشة.

ورافق الوزير خلال هذه الجولة، الأمين العام لوزارة الزراعة ووالي نواكشوط الجنوبية ورئيسة جهة نواكشوط.