وزير الشؤون الإسلامية يتفقد المؤسسات التابعة لقطاعه على مستوى مدينة نواذيبو

الصدى_و م أ /

أدى وزير الشؤون  الإسلامية والتعليم الأصلي السيد الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب اليوم الجمعة زيارة تفقد واطلاع للإدارات والمؤسسات التابعة لقطاعه على مستوى مدينة انواذيبو.
وشملت الزيارة مقر الإدارة الجهوية للشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي ومعهد عبد الله بن ياسين ومقر هيئة علماء موريتانيا على المستوى الجهوي.
وخلال مختلف هذه المحطات قدمت شروح للوزير عن طبيعة المهام الموكلة لهذه الإدارات والهيئات حول تطبيق برنامج قطاع الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي سواء فيما يخص الإدارة الجهوية في تسيير المساجد والمحاظر وتعليم محو الامية أو ما يقوم به معهد عبد الله بن ياسين للعلوم الشرعية في دمج طلاب المحاظر للمرحلة الجامعية ونشر الإسلام الوسطي.
وفي نفس السياق تجول الوزير داخل مقر هيئة العلماء الموريتانيين وتعرف على الدور الذي يسهمون به في التوعية والتوجيه وإرشاد الناس نحو الصراط المستقيم.
وفي نهاية زيارته أدلى الوزير بتصريح لمندوب الوكالة الموريتانية للأنباء أوضح فيه أن زيارته لمدينة انواذيبو تهدف إلى التعرف على سير عمل المؤسسات التابعة لقطاع الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي وما تسهم به في مجال المهام الموكلة إليها والمتمثلة في رعاية بيوت الله ودعم المحاظر ونشر الإسلام الوسطي وترشيد الناس ونبذ الغلو والتطرف وتعليم طلبة المحاظر ومحاربة الأمية.
وأضاف الوزير أن الزيارة مكنت من الاطلاع على التحسينات التي طرأت في مجال البنية الدعوية والتعليمية مما انعكس إيجابيا خلال الإحياء الرمضاني، منوها بالدور الذي تقوم به هيئة علماء موريتانيا على المستوى الجهوي في توعية وتوجيه وإرشاد الناس لما ينفعهم في الدنيا والآخرة.
وقال إن الوزارة تعمل على مواصلة الجهود المبذولة لتعزيز ودعم المنظومة الدينية والدعوية والتعليمية لصالح نشر تعاليم الدين الحنيف والتعريف بقيم الوسطية والاعتدال ومحاربة الغلو والتطرف، منبها إلى أن هناك نواقص سيتم العمل على التغلب عليها ضمن برامج وخطط القطاع لجعل العاملين فيه على مستوى التحديات المعرفية والإرشادية المنوطة بهم.
ورافق الوزير خلال الزيارة والي داخلت انواذيبو السيد يحيى ولد الشيخ محمد فال والمنتخبون والمدير الجهوي للشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي والسلطات الأمنية بالولاية.