وزير الصحة يؤكد خلو البلاد من فيروس كورنا

الصدى – وما/

أكد وزير الصحة الدكتور محمد نذير ولد حامد أن موريتانيا خالية من فيروس كورنا وأن القارة الافريقية خالية من الفيروس لحد الآن ولا داعي للقلق وأن الإجراءات التى تم اتخاذها غداة الإعلان عن ظهور الفيروس إجراءات احترازية للحيطة فقط.

 

وقال خلال مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم الثلاثاء بقاعة الاحتماعات بالوزارة إن الوباء انتشر في 23 دولة ووصل عدد المصابين 17238 حالة خلال هذا اليوم وأن عدد الوفيات وصل 361 وفاة .

 

وبين الوزير في هذا الصدد أنه فور ظهور المرض بادرت الوزارة باتخاذ إجراءات على المستوى الوطني حيث تم إنشاء لجنة متعددة القطاعات تضم وزارة الصحة والداخلية واللامركزية والتنمية الريفية ووزارة التجهيز والنقل المعنية بالموانئ والمطارات.

 

وتجتمع اللجنة المذكورة يوميا بمنظمة الصحة العالية لتبادل المعلومات على المستويين الوطني والدولى.

 

وأبرز الوزير أنه تم وضع نقاط تفتيش عند المعابر الحدودية شملت المطارات والموانئ ونقاط عبور حدودية وأن هذه النقاط سيتم تعميمها للتأكد من خلو الوافدين إلى البلاد من أعراض المرض.

 

وأوضح وزير الصحة ان الحالة الوحيدة التى تم الاشتباه بها تتعلق بمواطن أجنبي وتم عزله وأخذ العينات اللازمة و تم ارسالها إلى المخابر الخاصة بمنظمة الصحة العالمية وتم التأكد من عدم إصابته بالفيروس.

 

وبين الوزير أن هناك إجراءات جديدة يفرضها اعتبار الفيروس حالة استعجالية عالمية أدت إلى عزل الأشخاص القادمين من الصين لفترة تصل إلى 14 يوما وهي المدة الزمنية المطلوبة. وقد خصصت الدولة لهؤلاء والبالغ عددهم 12 فردا أماكن معروفة بعيدا عن السكان مبينا أن المحجوزين لا يحملون أعراض الفيروس وإنما تم ذلك من قبيل الاحتياط.

 

وقال إن قطاعه اقتنى التجهيزات الضرورية الخاصة من وسائل الوقاية والفحوص أما بالنسبة للتشخيص فإنه بمجرد الاشتباه فى حالة ما فإن معهد البحوث في مجال الصحة العمومية يقوم بالتشخيص المناسب.

 

وأشار إلى أن الاجراءات المقام بها تأتي طبقا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الذي يتابع الموضوع يوميا وأن جهود الحكومة منصبة من خلال الوزارة على اتخاذ كل ماهو ضروري لتجنيب البلاد مخاطر الوباء وهي تتابع الموضوع مع وزارة الخارجية على مستوى الجالية الموريتانية في الصين.

 

وبين أن الوقاية من الوباء تتطلب الأخذ باجراءات النظافة التي يجب اتباعها دائما وأن هناك إجراءات فردية وجماعية تتعلق بنظافة الأكل والشراب وطبخ اللحم جيدا ويلزم التقيد بها.

 

ونبه إلى ضرورة يقظة المواطن حيال أية حالة قد يشتبه فيها وتبليغ المصالح الصحية فورا وأن هناك رقما مجانيا مخصصا لهذا الغرض تحت تصرف العامة و هو لدى لجنة متخصصة تداوم على مدار اليوم والليلة.