وزير الصحة يمثل موريتانيا في الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية

الصدى_و م أ /

شارك معالي وزير الصحة السيد محمد نذير ولد حامد اليوم الأربعاء في انواكشوط عبر تقنية الاتصال المرئي في أعمال الدورة الـ47 للجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية.

وأدانت بلدان المنطقة الإفريقية خلال الاجتماع أعمال العنف التي شهدتها فلسطين وقطاع غزة في الأيام الأخيرة وما خلفته من نتائج مأساوية على الأوضاع الصحية التي كانت هشة خاصة من خلال هدم البنى التحتية الصحية بفعل القصف الإسرائيلي.

وقال معالي الوزير في كلمة بالمناسبة باسم المنطقة الافريقية إن المنطقة ورغبة منها في احترام المبدإ المنصوص عليه في دستور المنظمة العالمية للصحة الذي ينص على أن الصحة تعتبر شرطا أساسيا لتحقيق واستمرار السلم والأمن، أن النفاذ الحر للعلاجات الصحية يشكل مكونة أساسية في الحقوق الصحية.

وأضاف أن هذه الوضعية تعتبر مقلقة وقد تفاقمت بفعل وباء كوفيد-19 وآثاره السلبية على الاقتصاد والصحة.

وأكد أن إفريقيا تعتبر أن هذا الوضع يشكل عائقا في سبيل تجسيد الحق في الرعاية الصحية وتدعو إلى رفع كل الحواجز وحماية المدنيين والمؤسسات الصحية والشخصية واحترام مختلف التوصيات والقرارات الإقليمية والدولية بما في ذلك توصيات وقرارات الاتحاد الإفريقي الخاصة بالأوضاع في فلسطين.

كما تلفت المنطقة الإفريقية الانتباه من جديد إلى ظروف الحياة المتدهورة والحالة الصحية للسجناء والأطفال والنساء الفلسطينين والتي تشكل خرقا وانتهاكا للقوانين والنظم الدولية في مجال حقوق الانسان.

وبين أن إفريقيا تعرب عن ارتياحها للجهود التي مكنت من تسليم الشحنة الأولى من اللقاح لفلسطين عن طريق منصة “كوفاكس” وتذكر بتوصيات منظمة الأمم المتحدة للصحة المتعلقة بترقية القطاع الصحي في فلسطين ودعم الجهود الرامية إلى تعزيز حماية الفلسطينين.

جرت وقائع مشاركة معالي الوزير بحضور الأمينة العامة للوزارة ومكلفون بمهام في ديوان الوزير والمستشار المكلف بالاتصال.