وزير الطاقة المغربي يطلع على مشاريع تنزيل التنمية المستدامة في إقليم خريبكة وخاصة مشاريع ocp

وزير الطاقة والمعادن والبيئة المغربي

الصدى – متابعات /

تنفيذا للتعليمات الملكية في مجال البيئة والتنمية المستدامة، وفي إطار تنزيل الاستراتيجية المعدنية على الصعيد الجهوي والمحلي و تتبع المشاريع الكبرى المهيكلة للمجمع الشريف للفوسفاط، قام السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، بزيارة ميدانية لتتبع تنفيد المشاريع المعدنية وأوراش التنمية المستدامة على مستوى تراب إقليم خريبكة ، والتي تساهم في خلق فرص الشغل ومحاربة الفقر ومعالجة المياه العادمة وترشيد إستعمال الماء والنجاعة الطاقية والتقليل من الانبعاثات الغازية والتاهيل البيئي للمعادن المنتهية … ، يوم السبت 16 يناير 2021،مرفوقا بوفد هام يتكون (من مجموعة من السلطات الإقليمية) و بعض مسؤولي واطر وزارة الطاقة والمعادن والبيئة . وقد شمل برنامج هده الزيارة ما يلي:

 

 

محطة معالجة المياه العادمة لمدينة خريبكة التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط والتي تعد مشروعا مندمجا بامتياز بحيث تمكن من معالجة صبيب يومي للمياه العادمة يصل إلى 18.000 م3 باعتماد تقنية الح َمأة المن َّشطة )Boues activées( مع اعتماد مستوى المعالجة الثلاثية )Traitement tertiaire( التي توفر حوالي 6000 م3 من المياه المعالجة لإعادة استعمالها في عمليات غسل ونقل الفوسفاط.

وتستفيد من خدمات هذه المحطة التي تم الشروع في استغلالها سنة 2010، كل ساكنة جماعات خريبكة وبولنوار وأولاد عبدون، أي ما يعادل 223 الف نسمة.

 

– مركز الطمر والتثمين الإقليمي لخريبكة الذي تم إنجاز الشطر الأول منه، سنة 2013، من طرف وزارة الطاقة والمعادن والبيئة-قطاع البيئة بكلفة إجمالية قدرها 33 مليون درهم.

 

تتمثل مكونات هذا المشروع في إنجاز حوض لطمر النفايات، بعد فرزها، بمساحة 3,8 هكتار، وإنجاز حوض لتجميع العصارة بسعة 4500 م3، مع إنجاز المرافق الأساسية من سور وسياج وميزان قبان ومأوى للحارس وتعبيد مسلك داخلي بطول 800 م تقريبا.

 

كما ساهمت وزارة الطاقة والمعادن والبيئة-قطاع البيئة بــ 60 مليون درهم من أجل إنجاز الشطر الثاني من المشروع والمتمثل في :

تأهيل وإغلاق المطارح الحالي لخريبكة وإنجازمركزتحويل النفايات المنزلية الناجمة عن مدينة خريبكة (31 مليون درهم)، والذي تشرف عليه جماعة خريبكة باعتبارها صاحبة المشروع.

 

تأهيل وإغلاق المطرحين الحاليين لكل من وادي زم و أبي الجعد و إنجاز مركزين للتحويل بهما، بكلفة إجمالية قدرها 29 مليون درهم، والذي تشرف عليه مجموعة الجماعات “ورديغة” باعتبارها صاحبة المشروع.

 

هذا بالإضافة إلى دعم مالي إضافي مبرمج من طرف الوزارة يقدر بـ 18 مليون درهم من أجل إنجاز الشطر الثالث من المشروع والمتمثل في إنجاز مركز فرز وتثمين النفايات بمركز الطمر والتثمين الإقليمي.

 

هذا المشروع المتكامل والمندمج والذي يهم كامل تراب إقليم خريبكة، سيمكن من النهوض بالشأن البيئي على مستوى الإقليم والتخلص من المطارح غير المراقبة التي تؤثر سلبا على المجال البيئي خصوصا الفرشة المائية وعلى إطار عيش الساكنة بصفة عامة.

 

كما سيمكن هذا المشروع من تنزيل توجهات الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة التي تهدف إلى الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر وذلك بتشجيع عمليات فرز وتدوير وتثمين النفايات مع إدماج ممتهني عملية الفرز في إطار مهيكل ومنظم لتمكينهم من الاشتغال في ظروف صحية وسليمة.

 

– زيارة المحطة الرئيسية للأنبوب الناقل للباب الفوسفاط الرابط بين مغسلات بنى عمير الضاوي- لمرح الاحرش وقاعدة تحويل الفوسفاط بالمنصة الصناعية بالجرف الأصفر الدي انجز وتم تشغيله سنة 2014 بتكلفة 4.6 مليار درهم، حيث يبلغ طول هدا الانبوب 187 كلم من اجل رفع قدرة نقل الفوسفاط الى 38 مليون طن من الإنتاج سنويا عوض 18 مليون سابقا، ويعد هدا المشروع وسيلة تقنية حديثة وبيئية لنقل لباب الفوسفاط كبديل لنقله بواسطة القطار، ودلك لتعزيز ريادة المجمع الشريف للفوسفاط في السوق العالمية ولمواكبة استراتيجية التحول الصناعي.

وزير الطاقة والمعادن والبيئة المغربي

ويدخل أيضا هدا الانجاز ضمن الاستراتيجية الجديدة والطموحة من اجل تطوير مردوديه المنتوج و يعد مشروعا مندمجا باعتباره يغير سلسله الإنتاج الصناعي للمجموعة.

 

ويكسب رهان المحافظة على البيئة ودلك لتطابقه مع المعايير الدولية للإنتاج النظيف وكدا الاقتصاد في الكلفة اللوجستيكية بنسبة 90 في المائة وتقليص الاستهلاك المائي بنسبة 3 مليون متر مكعب، وتخفيض930000 طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكاربون.

 

تتكون هده المحطة الرئيسية من التجهيزات التالية:

 

4 مخازن بسعة 6200 متر مكعب تحتوي على محركات من طابقين لتخليط اللباب وعلى موزعين بسعة 170 متر مكعب لكل منهما، محطة الضخ الرئيسية مجهزة من 12 مضخة، حاجز مياه العودة بسعة 110.000 متر مكعب، احواض وحاجزين لترسبا ت و تجميع المياه بسعة 110.000 متر مكعب، وقاعة مندمجة للمراقبة والرصد.

 

وبهده المناسبة، قدم مسؤولو المجمع عروض حول استراتيجية و إجراءات ترشيد المياه و اقتصاد الطاقة و تاهيل المناجم .