وزير المياه يؤكد تزويد بلدية بوحديدة بالماء الصالح للشرب

الصدى_و م أ /

أكد وزير المياه والصرف الصحي السيد سيد أحمد ولد محمد، اليوم الخميس في ختام زيارة تفقد للأشغال الجارية في مشروع تزويد بلدة بوحديدة التابعة لمقاطعة ألاك بالماء الصالح للشرب انطلاقا من حقل بوحشيشة، أنه في غضون شهرين من الآن سيتمكن سكان القرية من الحصول على مياه صالحة للشرب تكفي البلدة حتى 2050 وفق التقديرات.
وبدأت زيارة معالي الوزير من الآبار الواقعة إلى الشمال من مدينة ألاك حيث تفقد الأشغال الجارية لتشييد خزان نصف مطمور بسعة 500 م3، قبل أن يتوجه إلى أماكن الربط الأساسية على الأنبوب الرئيسي الذي يصل طوله 31 كلم كما شملت الزيارة المنشآت المائية في بلدة بوحديدة.
وأوضح الوزير أن الأشغال تتقدم بشكل كبير في مختلف المحاور، وأن القرى والتجمعات الواقعة على خط الأنبوب الرئيسي، الرابط بين الآبار في حقل بوحشيشة وبلدة بوحديدة، ستستفيد من خدمة المياه.
وأشار إلى أن عديد المشاريع في القطاع وجدت التمويل اللازم في إطار برنامج أولوياتي الموسع لفخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، بغلاف مالي يُقدر بــ10 مليارات أوقية قديمة، من ضمنها مشروع بوحديدة، ومحطة تصفية المياه السطحية في بوكي، هذا فقط فيما يخص ولاية لبراكنة.
وقال “يتضمن البرنامج أيضا بناء 25 سدا في مختلف أنحاء الوطن، سيتم إطلاقها الأسبوع المقبل من آدرار، وكذلك مشروع توسعة شبكة المياه في مدينة أطار، فضلا عن مشروع تقوية مياه نواذيبو عن طريق محطة تحلية”.
وأضاف “أن هذه المشاريع ستعطي دفعا قويا للقطاع الذي عانى من عدة اختلالات نلاحظها اليوم، وقد ورثناها، حيث إن كل المشاريع التي نفذت في الفترات الماضية، إما أصبحت متهالكة أو لم تأخذ في الاعتبار الأفق الزمني والتمدد العمراني وزيادة عدد السكان، ولذلك تلاحظون أن معظم مدن البلاد تعاني من مشكلة المياه”.
وأوضح للمواطنين إن الاستيراتيجية الجديدة للقطاع، والاهتمام الذي يعطيه فخامة الرئيس والحكومة له، أمور ستساهم دون شك في التغلب على جميع المشاكل المطروحة.
وقال الوزير “أستطيع القول بكل ثقة إنه لأول مرة في تاريخ موريتانيا، تشرف الحكومة عن انطلاق أزيد من 100 حفر لآبار ارتوازية وتنجزها في أقل من عام واحد، وفي نفس الوقت 75 شبكة مائية في مختلف أنحاء البلد.. هذه أمور ستحسن من نفاذ المواطنين إلى الماء الصالح للشرب”.
ورافق الوزير في هذه الزيارة، إضافة إلى السلطات الإدارية والأمنية في لبراكنة، وفد من القطاع يضم على وجه الخصوص المستشار المكلف بالاتصال، ومدير المياه في الوزارة، والمدير الجهوي للمياه والصرف الصحي في لبراكنة.