يحيى السنوار رئيس حركة “حماس” في غزة: جيش المقاومة جاهز للدفاع عن القدس

الصدى – المركز الفلسطيني للإعلام 

رئيس حركة “حماس” في غزة يحيى السنوار

ناشد رئيس حركة “حماس” في غزة يحيى السنوار، وجهاء ومخاتير القطاع بالتجند لإنجاح مشروع المصالحة الوطنية، مشدداً على تمسك حركته بها، كخيار وطني لمواجهة الاحتلال ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

 

وقال السنوار خلال لقاء جمعه مع رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية بوجهاء ومخاتير القطاع، اليوم الثلاثاء (26-12): “لن نتردد ولن نتراجع وليس هناك إمكانية للفشل ولا نعرف معنى للفشل ولا يمكن أن نفكر به، وليس أمامنا فرصة إلا النجاح ويجب أن ننجح”.

 

ودعا الوجهاء والمخاتير إلى تشكيل لجنة لمتابعة مشروع المصالحة، مطالباً الكل الفلسطيني بمشاركة فتح وحماس لإتمامها.

 

وحذّر القيادي الفلسطيني، من أنّ هناك خطر كبيراً على القضية الفلسطينية، موجهاً حديثه للوجهاء: “نطمئنكم أنّ أبنائكم في فصائل المقاومة قد أعدوا العدة للدفاع عن القدس لتحريرها وتحقيق أهداف أمتنا”.

 

وقال: “قطعنا شوطاً ممتازاً على هذا الطريق، ولديكم في قطاع غزة جيش يمكن أن تعتمدوا عليه، فالمقاومة بألف خير”.

 

وأضاف: “مطلوب منا أن نراكم القوة في شتى المجالات وأن نحقق مصالحة وطنية مبنية على الشراكة والتوافق وتجمع مواطن القوة الموجودة لدينا”.

 

وأكّد السنوار، أنّ حركته قطعت شوطاً كبيراً في المصالحة، ومضى يقول: “لدينا الآن حكومة واحدة ومطلوب منها ان تقوم بواجباتها فوراً، مبيناً أنّ العقبات أمام المصالحة والتي تتعلق برواتب الموظفين بغزة أو رفع العقوبات وتقليص الكهرباء وخصومات الرواتب، تضرب في قدرة المجتمع على الصمود ومواصلة الطريق.

 

وطالب السنوار بعقد الإطار القيادي الموحد، قائلا: “لتجلس القيادة الفلسطينية وتأخذ قراراتها لمواجهة مشروع ترمب”.

 

وأشار إلى أنّ الشهيد إبراهيم أبو ثريا أثبت للكون أنه إذا توفرت الإرادة لا يمكن أن نعدم الوسيلة، وقال: “هذا يعني أنّه لا يمكن للفشل أن يكون في قاموسنا”.