عبدالله بن زايد يترأس الاجتماع الأول لمجلس أمناء مركز الإمارات للدراسات

عبد الله بن زايد يترأس الاجتماع الأول لمجلس أمناء مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

الصدى – و م أ /

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الاماراتي الاجتماع الأول لمجلس أمناء مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بعد قرار تشكيله برئاسة سموه.

 

ورحّب سموه في مستهل الاجتماع – الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد – بأعضاء مجلس الأمناء مؤكداً أهمية تضافر جهود الجميع وتبني نهج العمل بروح الفريق الواحد من أجل أداء الأهداف المنوطة بالمركز على الوجه الأكمل.

 

وأشاد سموه بالإنجازات التي حققها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية منذ إنشائه في عام 1994 والمكانة البارزة التي بات يحظى بها بفضل دعم قيادة الدولة الرشيدة وجهود القائمين عليه على مدى السنوات الماضية، مؤكداً سموه دور المركز المهم في دعم مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة للدولة.

 

واطلع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على خطط وبرامج عمل المركز، مؤكداً سموه «أننا نتطلع خلال الفترة المقبلة إلى تطوير وتعزيز دوره كمنارة فكرية رائدة ومعين يفيض بالعلوم والمعرفة تنهل منه المراكز البحثية والمفكرون والباحثون من مختلف أنحاء العالم».

وأشار سموه إلى أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يجسد أحد عناصر القوة الناعمة لدولة الإمارات، معرباً سموه عن تمنياته بالتوفيق لفريق عمل المركز من أجل مواصلة مسيرة الإنجاز والتميز لأحد أبرز منارات الفكر والمعرفة والبحث العلمي في المنطقة والعالم.

 

حضر الاجتماع نائب رئيس مجلس أمناء مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي والشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، مستشار جلالة الملك للشؤون الدبلوماسية ووزير الخارجية الأسبق في المملكة الأردنية الهاشمية الدكتور صلاح الدين البشير، ووزير الخارجية السابق في جمهورية مصر العربية نبيل إسماعيل فهمي، ومساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية عمر سيف غباش، ومدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الدكتور سلطان محمد النعيمي، والمدير التنفيذي للشؤون الاستراتيجية جهاز الشؤون التنفيذية بأبوظبي ريما المقرب المهيري.

 

الجدير بالذكر أن «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» تأسس في 14 مارس 1994 في إطار حرص القيادة الرشيدة على ترسيخ دعائم الدولة العصرية ذات المؤسسات المواكبة للتطورات العلمية والبحثية في العالم، وقد أصبح المركز اليوم من أبرز المؤسسات المتخصصة بالبحوث العلمية والدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

 

وتنصبّ رؤية المركز على مواكبة الرؤى التنموية الطموحة لدولة الإمارات ودعم السياسات العامة واستشراف المستقبل في ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة

 

بدوره قدم السلامة الشكر والثناء والامتنان لعميد السلك الدبلوماسي والشكر والتقدير لوزارة الثقافة بإقامة المعرض في السفارة وتبادل الثقافة وتنشيط الجوانب الثقافية بين البلدين المملكة وجيبوتي والشكر والتقدير للمشاركات وجميع الحضور من السلك الدبلوماسي ومتذوقي الفن بالمملكة العربية السعودية.