قرية “ببكر” تخلدى ذكرى المولد النبوي بالتقويم الميلادي بحضور آلاف الزوار من مختلف أنحاء العالم

شهدت قرية ببكر الواقعة في مقاطعة الركيز ليلة السبت الماضية (ال 20 ابريل 2019) تتظيم تظاهرة دينية كبرى، حضرها المئات من الزوار القادمين من داخل البلاد وخارجها.

وحضر هذه التظاهرة حاكم مقاطعة إركيز ممثلا لوالي الولاية الذي لم يتمكن من الحضور لانشغالات طارئة حسب الحاكم ، كما حضر عمدة بلدية برينة ونائب المقاطعة الدكتور محمد عبد الرحمن ولد الطلبة وشخصيات سياسية وثقافية مرموقة من بينها النائب البرلماني الدكتور عبد السلام ولد حرمة زعيم حزب الصواب

 

وتأتي هذه التظاهرة التي يجري تنظيمها منذ عدة سنوات في مثل هذا التاريخ لتخليد ذكرى مولد الرسول الكريم عليه أفضل صلاة وأزكى تسليم.

وكانت هذه المناسبة فرصة للكثير من الخطباء والشعراء لمدح نبينا محمد عليه الصلاة والسلام واستعراض سيرته العطرة، والتعبير عن مشاعرهم الجياشة في هذه الذكرى العظيمة.

 

فضيلة الشيخ بن خيري رئيس رابطة إحياء التراث الإسلامي أكد أن تنظيم هذه التظاهرة يأتي في نطاق تعظيم المصطفى عليه الصلاة والسلام ونصرته وتوقيره الذي أمرنا به، وأبرز أن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم شرطا في الإيمان، وأنها مفتاح الدعوة إلى الله.

 

وقال إن هذا سنن الهداة المهديين منذ عدة قرون، وأنه يثبت الإيمان بالله والإعراض عما سواه.

وأكد أنه في ببكر سعي حقيقي لترسيخ كل معاني المحبة والإخاء والتوادد والتراحم بين كل الأمم والشعوب، وبين كل الأجناس والألوان بعيدا عن العنف والإرهاب والتوترات.

 

وقال أن مستقبل الأمة الإسلامية سيكون مشرقا لأن هذه الأمة هي خير أمة أخرجت للناس، وقد وعدها الله بالنصر والتمكين.

 

ورحب فضيلة الشيخ بن خيري بالزوار القادمين من داخل الوطن ومن مختلف قارات العالم.

كما شكر السلطات العليا في موريتانيا على التسهيلات التي قدمت للزوار ليتمكنوا من الوصول إلى ببكر

وقد أكد الزوار خلال مداخلاتهم على أهمية هذه التظاهرات ودورها في الدعوة إلى الله والتقارب بين الأمم والشعوب.

وحضر هذه التظاهرة آلاف الزوار من مختلف القارات أغلبهم من البلدان الافريقية كالنسغال وغامبيا ونايجريا والكاميرون ومالي وغينيا بالاضافة لزوار من المملكة العربية السعودية وماليزيا واندنوسيا والولايات المتحدة الامريكية وبرطانيا